منتدى اهل السنة الاشاعرة للحوار الاسلامي
عزيزي الزائر ترحب بك ادارة المنتدى ونرجوا التعريف بنفسك وان كنت غير معرف نرجوا منك التسجيل لتكون من اسرة منتديات انا سني للحوار الفقهي والعقائدي


موقع للرد على الوهابية والسلفية وطوائف التكفير ونصرة الحديث والاثر والسلف والاامة
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
اعلان افتتاح منتدى اهل السنة والجماعة الاشاعرة للرد على الشبه العقائدية والفقهية والرد على فرق الوهابية والسلفية والجامية والشيعية
اعلان عن اسماء المواقع مستحقة الزيارة1منتدى الحوار الاسلامي الرابط http://al7ewar.net/forum/fhrs.php
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» نحو نزعة إنسانيه إسلاميه
الجمعة مارس 27, 2015 1:10 am من طرف صبرى محمد خليل خيرى

» نحو خطاب تقدمي اسلامى
السبت مارس 21, 2015 2:00 am من طرف صبرى محمد خليل خيرى

» موقف الفكر الاسلامى من الفنون بين المنع والضبط
السبت مارس 14, 2015 6:46 am من طرف صبرى محمد خليل خيرى

» الشيعة:قراءه نقدية مقارنه لأصولها الفكرية
السبت مارس 14, 2015 6:40 am من طرف صبرى محمد خليل خيرى

» موضوع في بيان مذهب الوهابية ( الوهابية في صورتها الحقيقية )
الثلاثاء مارس 10, 2015 2:09 pm من طرف محمد الازهرى الاشعرى

» نماذج من تاويلات السلف الصالح
الثلاثاء مارس 10, 2015 8:20 am من طرف محمد الازهرى الاشعرى

» التعريف بالامام ابو حنيفة
الثلاثاء مارس 10, 2015 8:16 am من طرف محمد الازهرى الاشعرى

» اهلا بكم اعزائنا الاعضاء الكرام ونهنئ اخوتنا اهل السنة بافتتاح هذا المنتدى
الأحد سبتمبر 28, 2014 4:08 am من طرف العتيبي الأشعري

» اهلا بكم اعزائنا الاعضاء الكرام ونهنئ اخوتنا اهل السنة بافتتاح هذا المنتدى
الثلاثاء فبراير 19, 2013 2:10 am من طرف عبد النور ياسين

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 16 بتاريخ الأربعاء سبتمبر 14, 2016 6:28 am

شاطر | 
 

 نقد الوهابية لتاويلات السلف الصالح !!!!!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو جعفر الاشعري
المدير العام


الى اي المذاهب العقدية تنتمي : اشعري
عدد المساهمات : 28
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 06/07/2009
العمر : 42

مُساهمةموضوع: نقد الوهابية لتاويلات السلف الصالح !!!!!!   الخميس سبتمبر 24, 2009 11:24 pm

هذا الموضوع منقول من موقع رياض الرياحين من كتابة وتجميع شيخنا الازهري حفظه الله:
قال الإمام الترمذي في حديث : (( .. لو أنكم دليتم بحبل إلى الأرض السفلى لهبط على الله ، ثم قرأ ( هو الأول والآخر والظاهر والباطن وهو بكل شيء عليم ) [ قال الإمام الترمذي ] : هذا حديث غريب من هذا الوجه .. وفسر بعض أهل العلم هذا الحديث فقالوا : إنما هبط على علم الله وقدرته وسلطانه ، وعلم الله وقدرته وسلطانه في كل مكان وهو على العرش كما وصف في كتابه )) اهـ كلام الإمام الترمذي من كتاب ( تحفة الأحوذي ) طبعة قرطبة ـ المجلد التاسع ـ صفحة 187 .

الإمام الترمذي من السلف الصالح ، وصاحب السنن التي هي أحد الكتب الستة ، وهو يفسر هذا الحديث كما ترون ، بل وينقله عن غيره من أهل العلم .

طيب نحن الآن أمام هذا التأويل من إمام من أئمة السلف ، بل هو ينقله عمن تقدمه من أهل العلم من السلف ، فنحن مطالبون باتباع السلف ، فإذا تبعناهم في هذا التأويل لا نكون قد خرجنا عن منهج السلف الصالح ولذلك قال الإمام البنا ـ وصدق ـ بأن التأويل قد ورد عن السلف واضطر إليه بعضهم ، فما موقف ابن تيمية ـ الذي ليس من السلف ـ من هذا الذي يقوله الإمام السلفي الترمذي الذي هو من أئمة السلف على الحقيقة ؟؟؟

اسمعوا كلام ابن تيمية عفا الله عنه :

يقول رحمه الله في الرسالة العرشية ـ طبعة دار الفتح الشارقة ـ صفحة 47 بعد أن نقل تأويل الترمذي السابق ونقله الترمذي عمن تقدمه من أهل العلم ، يقول ابن تيمية :

(( وكذلك تأويله بالعلم تأويل ظاهر الفساد !! من جنس تأويلات الجـهـمـيـة )) اهـ !!!!!!!! .

وهذا الكلام نقله ابن القيم في الصواعق 2/275 مقرا لشيخه.

فيلمح ابن تيمية هنا إلى الطعن على تأويل إمام من أئمة السلف كالترمذي بأن تأويله وتأويل من نقل عنهم من أهل العلم إنما هو من جنس تأويلات الجـهـمـيـة !! فكذلك أتباع ابن تيمية اليوم يفعلون معنا كما فعله ابن تيمية مع الإمام الترمذي، فمن هو السلفي ؟؟ من اتبع ابن تيمية ؟؟ أم من اتبع الترمذي ومن نقل عنهم من أهل العلم ؟؟؟ حتى الإمام الترمذي لم يسلم منهم !!! .
مثال آخر:

روى الإمام البخاري في خلق أفعال العباد ص61 ونقله الحافظ أيضا في فتح الباري 13/477 قال :

(( حدثنا محمد أنا عبدالله أنا محمد بن بشار عن قتادة عن صفوان بن محرز عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : بينما أنا أمشي معه إذ جاء رجل فقال : يا ابن عمر ، كيف سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكر في النجوي ؟ قال : سمعته يقول : يدنو من ربه حتى يضع عليه كنفه ...... [ ثم قال البخاري ] قال ابن المبارك : كنفه يعني ستره )) اهـ باختصار .

الإمام السلفي الكبير المجاهد الحافظ عبدالله بن المبارك يؤول ( الكنف ) يقول : يعني الستر .

ورواه الطرسوسي المحدث في مسند عبد الله بن عمر من تأويل قتادة بن دعامة السدودسي، قال الطرسوسي:
((حدثنا عبد الوهاب بن عطاء الخفاف العجلي عن سعيد عن قتادة عن صفوان بن محرز قال: كان عبد الله بن عمر يطوف بالبيت إذ لقيه رجل فقال: يا أبا عبد الرحمن كيف سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في النجوى؟ قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: « يدنو المؤمن من ربه يوم القيامة كأنه بذج - قال أبو النضر: قال قتادة: البذج: السخلة - فيضع عليه كنفه، يعني ستره، فيقول له: هل تعرف؟ هل تعرف؟ فيقول: رب أعرف، رب أعرف، فيقول: هل تعرف؟ فيقول: رب أعرف، فيقول: هل تعرف؟ فيقول: رب أعرف، فيقول: أنا سترتها عليك في الدنيا، وأنا أغفرها لك اليوم، قال: ويعطى صحيفة حسناته، قال: وأما الكافر والمنافقون فيناديهم على رءوس الأشهاد: هؤلاء الذين كذبوا على ربهم، ألا لعنة الله على الظالمين »، قال قتادة: فلم يخز يومئذ أحد يخفى خزيه على أحد من الخلائق))اهـ.

فماذا يقول الخلف في هذا القرن ؟؟؟

قال محقق كتاب ( النقض على بشر المريسي ) الدكتور : رشيد بن حسن الألمعي والذي قدم له عبدالعزيز بن عبدالله الراجحي يقول في ص748 بعد أن ذكر تأويل ابن المبارك :

(( والصواب في هذه المسألة ـ والله أعلم ـ أن الكنف صفة من صفات الله كسائر صفاته لا يعلم كيفيته إلا هو ، فهو على ظاهره دون تأويل كما نقل ذلك ابن حامد عن الإمام أحمد )) اهـ .


فهذا عبدالله بن المبارك إمام جليل من أئمة السلف يقول بهذا التأويل فيأتي هذا الغلام الخلفي من سلفية القرن الحادي والعشرين ليعلم الإمام ما هو الصواب، بل ويلزمه بقول من هو من تلاميذ تلاميذه مما ينقله غير مأمون !!! فمن هو السلفي الآن ؟؟!!
لما روى الإمام الترمذي حديث إتيان البقرة وآل عمران كأنهما غمامتان قال :

(( هذا حديث حسن غريب ، ومعنى هذا الحديث عند أهل العلم أنه يجيء ثواب قراءته، كذا فسر بعض أهل العلم هذا الحديث وما يشبه هذا من الأحاديث أنه يجيء ثواب قراءة القرآن ، وفي حديث النوانس بن سمعان عن النبي صلى الله عليه وسلم ما يدل على ما فسروا إذ قال النبي صلى الله عليه وسلم : وأهله الذين يعملون به في الدنيا ، ففي هذا دلالة أنه يجيء ثواب العمل وأخبرني محمد بن إسماعيل أخبرنا الحميدي قال : قال سفيان بن عيينة في تفسير حديث عبدالله بن مسعود : ما خلق الله من سماء ولا أرض أعظم من آية الكرسي ، قال سفيان : لأن آية الكرسي هو كلام الله ، وكلام الله أعظم من خلق الله من السماء والرض )) ( تحفة الأحوذي 8 / 193 ) .

وهذا التأويل بمجيء الثواب لم ينفرد به الإمام الترمذي، بل هو ينقله عن غير واحد من أهل العلم، وممن نقل عنه ذلك الإمام الكبير أبو عبيد القاسم بن سلام رضي الله عنه فإن قال في كتاب (فضائل القرآن) من تصنيفه في باب (فضل سورة البقرة وآل عمران والنساء) عندما ذكر الحديث السالف ما نصه:

((يعني ثوابهما))اهـ.

قال الراوي عن أبي عبيد : أبو الحسن علي بن عبدالعزيز البغوي الإمام الحافظ المتوفى سنة 286هـ بعد تأويل أبي عبيد هذا ما نصه:

((تكلم أبو عبيد بهذا والسيف يومئذ يقطر))اهـ.

يعني أن أبا عبيد تكلم بهذا التأويل في أيام سطوة الجهمية وتطلب العلماء في محنة القرآن فتكلم أبو عبيد بهذا نصرة للقول بأن القرآن كلام الله غير مخلوق وأن حديث إتيان البقرة وآل عمران معناه إتيان ثوابهما.

كما نقل هذا التأويل عن الإمام أحمد بإسناد صحيح ذكره البيهقي وابن كثير وغيرهما، وفي كتاب الرد على الجهمية الذي يعتقد الوهابية بصحة نسبته إلى الإمام أحمد جاء ما نصه:

فهل استسلم الوهابية لتأويل السلف ؟؟! لا لم يقتنعوا بهذا فهذا على سبيل المثال المباركفوري ( السلفي ) يعلق على كلام هذين الإمامين من أئمة السلف ابن عيينة والترمذي فقال متعقبا الإمام الترمذي بما نصه :

(( في هذه الدلالة خفاء كما لا يخفى )) !! .


وقال متعقبا سفيان بن عيينة بما نصه :

(( وفي قول سفيان هذا نظر فإنه يلزم على هذا ألا تكون هذه الفضيلة مختصة بآية الكرسي بل تعم كل آية من آي القرآن لأن كلا منها كلام الله تعالى )) اهـ .

فهذا المباركفوري الذي يدعي بأنه سلفي صار يناقش السلف في استدلالاتهم وتوجيهاتهم وتأويلاتهم في العقيدة ومع هذا هو سلفي!!
وهذا مثال آخر :

روى الإمام الترمذي في جامعه الحديث المشهور : (( أنا عند ظن عبدي بي ... وإن أتاني يمشي أتيته هرولة )) ثم قال بعده :

(( هذا حديث حسن صحيح ، ويروى عن الأعمش في تفسير هذا الحديث : ( من تقرب مني شبرا تقربت منه ذارعا ) : يعني بالمغفرة والرحمة ، وهكذا فسر بعض أهل العلم هذا الحديث قالوا إنما معناه يقول : إذا تقرب إلي العبد بطاعتي وبما أمرت تسارع إليه مغفرتي ورحمتي )) اهـ كلام الإمام الترمذي .
( تحفة الأحوذي 10/64 ) .

إذن فالترمذي ـ وهو إمام من أئمة السلف بلا شك ـ يؤول الهرولة والإتيان والتقرب في هذا الخبر بأنه بالمغفرة والرحمة، هذا قوله رحمه الله وتأويله وهو ينقله عن بعض أهل العلم ممن تقدمه منهم الإمام سليمان بن مهران الأعمش وهؤلاء من أئمة السلف بلا شك، وقد تبع الإمام الترمذي والأعمش من أهل العلم ثلة:

يقول المباركفوري رحمه الله وغفر له في تحفته في ذكرهم :

(( وكذا قال الطيبي ، والحافظ العيني ، وابن بطال ، وابن التين ، وصاحب المشارق ، والراغب وغيرهم من العلماء .... وكذا فسره النووي وغيره كما عرفت )) اهـ

فما هو موقف السلفيين على المجاز في هذا العصر من تأويل السلف على الحقيقة لا المجاز ؟؟؟!! ماذا كان تعليق المباركفوري ( السلفي المجازي ) هلى هذا التأويل الذي قال به ( السلف على الحقيقة ) ؟؟؟ اسمعوا عبارته :

قال :

(( قلت : لا حاجة إلى هذا التأويل )) !!!!!



والآن من السلفي ؟؟ الذي يتبع السلف على الحقيقة ؟؟ أم الذي يتبع السلف على المجاز ؟؟؟
مثال آخر:

حديث الظل، سبعة يظلهم الله في ظله .. الحديث.

نقل الإمام أبو الوليد الباجي في المنتفى شرح الموطأ عن الإمام عيسى بن دينار المالكي المتوفى سنة 212هـ أنه قال في تفسير أظله:

((أُكِنُّهُ مِنْ الْمَكَارِهِ كُلِّهَا وَأَكْنُفُهُ فِي كَنَفِي وَأُكْرِمُهُ وَلَمْ يُرِدْ بِهَذَا شَيْئًا مِنْ الظِّلِّ وَلا الشَّمْسِ وَاَللَّهُ أَعْلَمُ وَأَحْكَمُ))اهـ.

وقد عزا هذا لعيسى بن دينار غير واحد من الأئمة منهم : عياض، والنووي، والحافظ ابن حجر، والسيوطي وغيرهم.

وقال الإمام أبو جعفر الطحاوي صاحب العقيدة المشهورة المتوفى سنة 321هـ في كتابه مشكل الآثار:

((فكان الظل المذكور في هذه الآثار محتملا أن يكون أريد به ما يظل من الأشياء التي يتأذى بنو آدم من أمثالها في الدنيا كالشمس ، فيظل من أمثالها يوم القيامة بما يظله الله عز وجل به من ظله الذي لا ظل يومئذ سواه ، ويحتمل قوله : « في ظله » ؛ أي : في كنفه ، أو في ستره ، ومن كان في كنف الله ، أو في ستره وقي من الأشياء المكروهة ، ومثل ما يقال في الدنيا : فلان في ظل فلان ؛ أي : في كنفه ، وفي كفايته إياه الأشياء التي يطلبها غيره بالنصب ، والتعب ، والتصرف فيها))اهـ.

وفي التمهيد لابن عبدالبر 2/280:

((والظل في هذا الحديث يراد به الرحمة))اهـ.

قال السيوطي في تنوير الحوالك:

((قال بن عبد البر هذا أحسن حديث يروى في فضائل الأعمال وأعمها وأصحها قال والظل في هذا الحديث يراد به الرحمة ..))اهـ.

فهذا قول السلف رضي الله عنهم.

ولما قال ابن عثيمين بأن الظل المذكور في الخبر هو ظل يخلقه الله يوم القيامة سئل ابن باز فقال:

"هذا من التأويل، لا يجوز هذا، هذا من التأويل، بل الواجب إمرار الحديث على ظاهره ويقول الله أعلم بالكيفية، يظلهم في ظله على الكيفية التي يعلمها – سبحانه –"

أفندع قول السلف ونأخذ بقول ابن باز؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المتـفائل
عضو جديد


الى اي المذاهب العقدية تنتمي : السلفية
عدد المساهمات : 7
السٌّمعَة : 11
تاريخ التسجيل : 26/07/2010

مُساهمةموضوع: منهج أهل السنة في الصفات (الوهابية كما تزعمون)   الإثنين يوليو 26, 2010 11:57 am

الخلاف حول آيات الصفات قديم بين السلف والخلف منذ أن أظهر الجعد بن درهم بدعة نفي الصفات، وتلقفها عنه الجهم بن صفوان، ثم تقسمتها الطوائف بعدهما، وقتلا جراءها أوائل المائة الثانية،
وصار السلف ينعتون أتباعهما بالجهمية،
ولهم في الرد عليهم والتحذير من بدعتهم مصنفات،
كالردعلى الزنادقة والجهمية للإمام أحمد،
وخلق أفعال العباد للإمام البخاري صاحب الصحيح،
والاختلاف في اللفظ، والرد على الجهمية والمشبهة للإمام ابن قتيبة،
والرد على الجهمية للإمام عثمان بن سعيد الدارمي، وغيرها كثير..

النقول عن العلماء

قال ابن كثير في تفسيره الآية 54\الأعراف
وأما قوله تعالى { ثم استوى على العرش } فللناس في هذا المقام مقالات كثيرة جدا ليس هذا موضع بسطها
وإنما نسلك في هذا المقام مذهب السلف الصالح مالك والأوزاعي والثوري والليث بن سعد والشافعي وأحمد وإسحاق بن راهويه وغيرهم من أئمة المسلمين قديما وحديثا
وهو إمرارها كما جاءت
من غير تكييف ولا تشبيه ولا تعطيل
والظاهر المتبادر إلى أذهان المشبهين منفي عن الله لا يشبهه شيء من خلقه
و { ليس كمثله شيء وهو السميع البصير }
بل الأمر كما قال الأئمة منهم
نعيم بن حماد الخزاعي شيخ البخاري قال
من شبه الله بخلقه كفر
ومن جحد ما وصف الله به نفسه فقد كفر
وليس فيما وصف الله به نفسه ولا رسوله تشبيه
فمن أثبت لله تعالى ما وردت به الايات الصريحة والأخبار الصحيحة على الوجه الذي يليق بجلال الله ونفى عن الله تعالى النقائص فقد سلك سبيل الهدى

وقد ثبت عن الإمام مالك إثبات العلو
رروى أبو داود في المسائل (ص263) بسندصحيح
عن عبدالله بن نافع عن الامام مالك أنه قال
( الله في السماء وعلمه في كل مكان)

حدد ابن حجر رحمه الله معنى ( بلا كيف )
التي قالها السلف حين قال بأن السلف
(لم يخوضوا في صفات الله لعلمهم بأنه بحث عن
كيفية ما لا تعلم كيفيته بالعقل،
لكون العقول لها حد تقف عنده)
فتح الباري 13/350

و ليس ما يعلم معناه !


و في تفسير البغوي 1\235:
"{ ثم استوى على العرش }
قال الكلبي و مقاتل : استقر
وقال أبو عبيدة : صعد
وأولت المعتزلة الاستواء بالاستيلاء
وأما أهل السنة فيقولون :
" الاستواء على العرش صفة لله تعالى بلا كيف"

يجب على الرجل الإيمان به ويكل العلم فيه إلى الله عز وجل وسأل رجل مالك بن أنس عن قوله : { الرحمن على العرش استوى } [ طه - 5 ] كيف استوى ؟
فأطرق رأسه مليا وعلاه الرحضاء ثم قال :
الاستواء غير مجهول
والكيف غير معقول
والإيمان به واجب
والسؤال عنه بدعة
وما أظنك إلا ضالا ثم أمر به فأخرج

-و ليس و المعنى غير معقول!-
وروي عن سفيان الثوري و الأوزاعي و الليث بن سعد و سفيان بن عيينة و عبد الله بن المبارك وغيرهم من علماء السنة في هذه الآيات التي جاءت في الصفات المتشابهة :
أمروها كما جاءت بلا كيف

-و ليس بلا معنى-

و أثبت ابن جرير الطبري صفة المجيء
حيث قال في تفسيره وقوله: (وجاء ربكوالملك صفا صفا)
يقول تعالى ذكره: وإذا جاء ربك يا محمد وأملاكه صفوفا صفا بعدصف

وقد قال القرطبي ( وهو من أهل التأويل ) في تفسيره
( والذي عليه جمهورأئمة أهل السنة أنهم يقولون:
يجيء وينزل ويأتي. ولا يكيفون
لأنه "ليس كمثله شيء وهوالسميع البصير" )

- و ليس و لا يفهمون شيئا كما تقول المعطلة المفوضة!-


وقوله
ولا يكيفون يدل على أنهم يثبتون المعنى
ولكن أشاعرةاليوم يعتبرون هذا القول من أقوال أهل التجسيم والتشبيه

التمهيد لما في الموطأ من المعاني والأسانيد - (7 / 152)
أهل السنة مجمعون على الإقرار بالصفات الواردة كلها في القرآن والسنة والإيمان بهاوحملها على الحقيقة لا على المجاز إلا أنهم لا يكيفون شيئا من ذلك
ولا يحدون فيه صفة محصورة
وأما أهل البدع والجهمية والمعتزلة كلها والخوارج فكلهم ينكرها ولا يحمل شيئا منها على الحقيقة
ويزعمون أن من أقر بها مشبه
وهم عند من أثبتها نافون للمعبودوالحق فيما قاله القائلون بما نطق به كتاب الله وسنة رسوله وهم أئمة الجماعة والحمدلله


الخطيب البغدادي : تاريخ بغداد 1/365
قال : حدّثني الحسن بن أبي طالب قال: نبّأنا أبو الحسنمنصور بن محمد بن منصور القزاز قال: سمعت أبا الطيب أحمد بن عثمان السمسار والد أبي حفص بن شاهين يقول:
حضرت عند أبي جعفر الترمذي فسأله سائل عن حديث النبي صلى الله عليه وسلم:
(( إنَّ الله تعالى ينزل إلى سماء الدنيا ... ))،
فالنزول كيف يكون يبقى فوقه علوّ؟!،
فقال أبو جعفر الترمذي:
النزول معقول، والكيف مجهول، والإيمان به واجب، والسؤال عنه بدعة.


وأورده الذهبي في العلوّ ، قال الألباني -رحمه الله-: (( وهذا إسنادرجاله كلهم ثقات ... )) - مختصر العلوّ ص:232
وعلّق الذهبيُّ على هذا الأثربقوله
(صدق فقيهُ بغداد وعالمُها في زمانه؛ إذ السؤال عن النزول ما هو؟ عيٌّ؛
لأنَّه إنما يكون السؤال عن كلمة غريبة في اللغة، وإلاّفالنزول والكلام والسمع والبصر والعلم والاستواء عباراتٌ جليّةٌ واضحةٌ للسامع،
فإذا اتّصف بها من ليس كمثله شيء، فالصفة تابعةٌ للموصوف،
وكيفية ذلك مجهولة عندالبشر،
وكان هذا الترمذي من بحور العلم ومن العباد الورعين.
مات سنة خمس وتسعين ومائتين)
- مختصر العلوّ ص:231

أبو علي الحسين بن الفضل البجلي :
سئل عن الاستواء وقيل له : كيف استوى على عرشه؟
فقال:
(أنا لا أعرف من أنباء الغيب إلاَّ مقدار ماكُشف لنا،
وقد أعلمنا جلّ ذكره انَّه استوى على عرشه ولم يخبرنا كيف استوى)
رواه الصابوني في عقيدة السلف ص:40

قال الإمام الترمذي صاحبالسنن بعد روايته حديث:
"إِنَّ اللهَ يَقبَلُ الصَّدَقَةَ وَيَأْخُذُهابِيَمِينِه"
- الترمذي (662)- وتصحيحه له:

(وقد قال غير واحد من أهل العلم في هذاالحديث وما يشبه هذا من الروايات من الصفات، ونزول الرب تبارك وتعالى، كل ليلة إلى السماء الدنيا، قالوا:
قد تثبت الروايات في هذا، ويؤمن بها ولا يُتوهم،
ولا يقال: كيف).
هكذا روي عن
مالك
وسفيان بن عيينة
وعبد الله بن المبارك،
أنهم قالوا في هذه الأحاديث:
(أمروها بلا كيف).

وهكذا قول أهل العلم من أهل السنة والجماعة،
وأماالجهمية فأنكرت هذه الروايات
وقالوا: (هذا تشبيه).
وقد ذكر الله عز وجل، في غيرموضع من كتابه اليد، والسمع، والبصر،
فتأولت الجهمية هذه الآيات،
ففسروها على غيرما فسر أهل العلم،
وقالوا: (إن الله لم يخلق آدم بيده).
وقالوا: (إن معنى اليد هاهنا القوة)

. وقال إسحاق بن إبراهيم:
(إنما يكون التشبيه إذا قال:
يد كيد، أو مثل يد،
أو سمع كسمع، أو مثل سمع.
فإذا قال: سمع كسمع، أو مثلسمع.
فهذا التشبيه،
وأما إذا قال، كما قال الله تعالى: يد، وسمع، وبصر.

ولا يقول: كيف.

ولا يقول: مثل سمع ولا كسمع.
فهذا لا يكون تشبيهًا،
وهو كما قال الله تعالى، في كتابه:
(لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ)
[الشورى: 11] السنن (3/50، 51).




ونقل الإمام البخاري في (خلق أفعال العباد)
عن يزيد بن هارون قوله:

من زعم أن الرحمن على العرش استوى
على خلاف مايقر في قلوب العامة فهو جهمي،

ونقل أيضًا قول الفضيل بن عياض:

إذا قال لك جهمي:
أنا كافر برب يزول عن مكانه.
فقل: أنا أؤمن برب يفعل مايشاء

ونقل أيضًا قول سليمان التيمي:
(لو سئلت: أين الله؟
لقلتُ: في السماء،فإن قال: فأين كان عرشه قبل السماء؟
لقلت: على الماء، فإن قال:
فأين كان عرشه قبل الماء؟
لقلتُ لا أعلم
قال الإمام البخاري:
(وذلك لقوله تعالى: (وَلاَيُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاءَ).
يعني إلا بما بين.


قال الإمام أبو حنيفة:



وله يد ووجه ونفس كما ذكره الله تعالى في القرآن، فما ذكرهالله تعالى في القرآن، من ذكر الوجه واليد والنفس

فهو له صفات بلا كيف،

ولا يقال: إن يده قدرته أو نعمته؛ لأن فيه إبطالَ الصفة، وهو قول أهل القدر والاعتزال…
[الفقهالأكبر ص302]


قال الذهبي في السير في ترجمة أبو بكر الإسماعيلي الإمام الحافظ الحجةالفقيه رحمهالله
(ولد سنة 277 هــ) :

أخبرنا إسماعيل بن عبد الرحمن بنالفراء ، أخبرنا الشيخ موفق الدين عبد الله ، أخبرنا مسعود بن عبد الواحد ، أخبرناصاعد بن سيار ، أخبرنا علي ابن محمد الجرجاني ، أخبرنا حمزة بن يوسف ، أخبرنا أبوبكر الإسماعيلي ، قال :
اعلموا - رحمكم الله - أن مذاهب أهل الحديث الإقرار بالله وملائكته وكتبه ورسله ، وقبول ما نطق به كتاب الله ، وما صحت به الرواية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، لا معدل عن ذلك .
ويعتقدون بأن الله مدعو بأسمائه الحسنى،
وموصوف بصفاته التي وصف بها نفسه ، ووصفه بها نبيه ،
خلق آدم بيديه ،ويداه مبسوطتان
بلا اعتقاد كيف،
واستوى على العرش
بلا كيف ،
وذكرسائر الاعتقاد . اهــ

و قال في ترجمة أبي ذَرّ الهَرَوِيّ رحمه الله (ولد سنة 356 هــ) :

هو الذي كان ببغداد يناظر عن السنة وطريقة الحديث بالجدل والبرهان ، وبالحضرة رءوس المعتزلةوالرافضة والقدرية وألوان البدع ، ولهم دولة وظهور بالدولة البويهية ، وكان يرد على الكرامية، وينصر الحنابلة عليهم ، وبينه وبين أهل الحديث عامر ، وإن كانوا قديختلفون في مسائل دقيقة ، فلهذا عامله الدارقطني بالاحترام ، وقد ألف كتابا سماه:
"الإبانة" ، يقول فيه : فإن قيل :

فما الدليل على أن لله وجهاويدا؟

قال : قوله : وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ وقوله : مَا مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ
فأثبت - تعالى - لنفسه وجها ويدا ... إلى أن قال:
فإن قيل: فهل تقولون: إنه في كل مكان ؟
قيل : معاذ الله ! بل هو مستوٍ على عرشه كما أخبر في كتابه اهــ


و قال في ترجمة الخطيب البغدادي رحمه الله (ولد سنة 392 هــ) :
أخبرنا أبو علي بنالخلال ، أخبرنا أبو الفضل الهمداني ، أخبرنا أبو طاهر السلفي ، أخبرنا محمد بن مرزوق الزعفراني ، حدثنا الحافظ أبو بكر الخطيب قال :

أما الكلام في الصفات ، فإنما روي منها في السنن الصحاح ،

مذهب السلف إثباتها
وإجراؤها على ظواهرها ،
ونفي الكيفية
والتشبيه عنها ،

وقد نفاها قوم ، فأبطلوا ما أثبته الله ، وحققها قوم منالمثبتين ، فخرجوا في ذلك إلى ضرب من التشبيه والتكييف ، والقصد إنما هو سلوكالطريقة المتوسطة بين الأمرين ، ودين الله ءتعالىء بين الغالي فيه والمقصر عنه
. والأصل في هذا أن الكلام في الصفات فرع الكلام في الذات ، ويُحتذى في ذلك حذوهومثاله ،
فإذا كان معلوما أن إثبات رب العالمين إنما
هو إثبات وجود لا إثبات كيفية،
فكذلك إثبات صفاته
إنما هو إثبات وجود لا إثبات تحديد وتكييف .

فإذا قلنا :
لله يد وسمع وبصر ، فإنما هي صفات أثبتها الله لنفسه ،
ولا نقول : إن معنى اليد القدرة ، ولا إن معنى السمع والبصر العلم ، ولا نقول : إنها جوارح . ولا نشبهها بالأيدي والأسماع والأبصار التي هي جوارح وأدوات للفعل،
ونقول : إنما وجب إثباتها لأن التوقيف ورد بها ، ووجب نفي التشبيه عنها لقوله : لَيْسَكَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ . اهــ

في سنن ابن ماجة في مقدمته عنونبابابعنوان :
باب فيما أنكرت الجهمية
و وضع فيه هذه الأحاديث :
عنأبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" كتب ربكم على نفسه بيده قبل أن يخلق الخلق :
رحمتي سبقت غضبي "

سعيد بنالمسيب ، أن أبا هريرة ، كان يقول :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يقبضالله الأرض يوم القيامة ، ويطوي السماءبيمينه، ثم يقول : أنا الملك ، أين ملوك الأرض ؟ "

عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلمقال : " يمين الله ملأى، لا يغيضها شيء ، سحاء الليلوالنهار ، وبيده الأخرى الميزان ، يرفع القسط ويخفض ، قال : أرأيت ما أنفق منذ خلقالله السموات والأرض ؟ فإنه لم ينقص مما في يديه شيئا "

عبد الله بن عمر ، أنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو علىالمنبر يقول : " يأخذ الجبار سماواته وأرضه بيده،وقبض بيده فجعل يقبضها ويبسطها "
، ثم يقول : " أنا الجبار ، أينالجبارون ؟ أين المتكبرون ؟
" ، قال : " ويتميل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن يمينه وعن يساره ، حتى نظرت إلى المنبر يتحرك من أسفل شيء منه ، حتى إني أقول : أساقط هو برسول الله صلى الله عليه وسلم

أبا إدريس الخولاني ، يقول : حدثني النواس بن سمعان الكلابي ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " ما منقلب إلا بين إصبعين من أصابع الرحمن ، إن شاء أقامه ، وإن شاء أزاغه " وكان رسولالله صلى الله عليه وسلم يقول : " يا مثبت القلوب ، ثبت قلوبنا على دينك .
قال :والميزان بيد الرحمن،
يرفع أقواما ويخفض آخرين ، إلى يومالقيامة "

فأنظروا كيف أثبت ابن ماجة صفة اليدين لله عز و جل
فهذا مذهب أهل الحديث و السلف.


قال أبو حسن الأشعري في كتابه الإبانة :

وقد اعتل معتل بقول الله تعالى ( 1 / 130 ) :
( والسماء بنيناها بأيد ) من الآية ( 47 / 51 ) قالوا : الأيد القوة فوجب أن يكون معنى قوله تعالى : ( بيدي ) بقدرتي قيل لهم : هذا التأويل فاسد من وجوه :

أحدها
: أن الأيد ليس جمع لليدلأن جمع يد أيدي
وجمع اليد التي هي نعمة أيادي وإنما قال تعالى : ( لما خلقت بيدي ) من الآية ( 75 / 38 ) فبطل بذلك أن يكون معنى قوله : ( بيدي ) معنى قوله : ( بنيناها بأيد )
وأيضا فلو كان أراد القوة لكان معنى ذلك بقدرتي وهذا ناقض لقولمخالفنا وكاسر لمذهبهم لأنهم لا يثبتون قدرة واحدة فكيف يثبتون قدرتين . ( 1 / 132 )
وأيضا فلو كان الله تعالى عنى بقوله :
( لما خلقت بيدي ) القدرة لم يكن لآدمصلى الله عليه وسلم على إبليس مزية في ذلك والله تعالى أراد أن يرى فضل آدم صلىالله عليه وسلم عليه إذ خلقه بيديه دونه ولو كان خالقا لإبليس بيده كما خلق آدم صلىالله عليه وسلم بيده لم يكن لتفضيله عليه بذلك وجه وكان إبليس يقول محتجا على ربه
: فقد خلقتني بيديك كما خلقت آدم صلى الله عليه وسلم بهما فلما أراد الله تعالىتفضيله عليه بذلك وقال الله تعالى موبخا له على استكباره على آدم صلى الله عليهوسلم أن يسجد له : ( ما منعك أن تسجد لما خلقت بيدي أستكبرت ؟ ) ( 75 / 38 ) دل علىأنه ليس معنى الآية القدرة إذ كان الله تعالى خلق الأشياء جميعا بقدرته وإنما أرادإثبات يدين
ولم يشارك إبليس آدم صلى الله عليه وسلم في أن خلق بهما .
الإبانة الأشعري [ جزء 1 صفحة 133 ]

من أثبت صفة النزول من السلف
وقال أحمد بن سلمة :
"سمعت إسحاق بن راهويه يقول:
جمعني وهذا المبتدع -يعني إبراهيم بن أبي صالح- مجلس الأمير عبد الله ابن طاهر ، فسألني الأمير عنأخبار النـزول فسردتها.قال ابن أبي
صالح:
كفرت برب ينـزل من سماء إلى سماء
. فقال: آمنت برب يفعل ما يشاء" .
رواه البيهقي في الأسماء والصفات عن الحاكمسمعت محمد بن صالح بن هاني سمعت أحمد بن سلمة فذكره
وإسناده صحيح
وفيه الرد علىمن زعم أن السلف كان مذهبهم التفويض أو ما يسمونه بالسكوت

وممن أثبت النزول) أبو العباس السراج ولد عام 217 وتوفي عام 313)
قال الذهبي في سير اعلام النبلاء
أخبرنا إسماعيل بن إسماعيلفي كتابه:
أخبرنا أحمد بن تميم اللبلي ببعلبك أخبرنا أبو روح بهراة أخبرنا محمد بنإسماعيل أخبرنا عبد الواحد بن أحمد المليحي أخبرنا أحمد بن محمد الخفاف
حدثنا أبوالعباس السراج إملاء قال:
من لم يقر بأن الله تعالى يعجب ويضحك وينزل كل ليلة إلىالسماء الدنيا فيقول:" من يسألني فأعطيه"
فهو زنديق كافر يستتاب فإن تاب وإلا ضربتعنقه ولا يصلى عليه ولا يدفن في مقابر المسلمين
قلت وإسناده صحيحشيخ الذهبيإسماعيل بن إسماعيل بن جوسلين أبو الفداء عماد الدينقال اليونيني ذيل مرآةالزمان (( كان إماماً عالماً فاضلاً ورعاً عاملاً(
وأحمد بن تميم حافظ معروفوأبو روح اسمه عبد المعز بن محمد له ترجمه في تاريخ الإسلام
قال الذهبي( عبد المعز بن محمد بن أبي الفضل بن أحمد بن أسعد بن صاعد. الشيخ المعمَّر، حافظالدين أبو رَوْح الساعدي، البزّاز، الهَرَوي، الصوفي، مسند العصر بخُراسان.
ولدفي ذي العَقْدة سنة اثنتين وعشرين وخمسمائة بهَراة(وشيخه محمد بن إسماعيل بنالفُضيلله ترجمة في الأنساب للسمعانيقال السمعاني (( محمد بن إسماعيل بنالفضيل الفضيلي من أهل هراة، كان مشهوراً بالعدالة والتزكية عالماً باللغة، سمعالحديث الكثير وكان من بيت الحديث )) وأما المليحي فلهترجمة في الأنساب للسمعانيقال السمعاني (( محدث هراة في وقته ومسندها(وأما شيخه الخفاف فقد ذكر السمعاني ( كما نقل الألباني ) في الأنساب أنسماعاته من أبي العباس السراج صحيحة
والأثر واضح وهو والذي قبله فيهما رد علىمن زعم أن السلف كانوا مفوضة

وقال [الترمذي] لما روى حديث أبي هريرة
"إن الله يقبل الصدقة، ويأخذها بيمينهفيربيها"
: "هذا حديث صحيح روي عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وقد قال غيرواحد من أهل العلم في هذا الحديث، وما يشبهه من الصفات، ونزول الرب تبارك وتعالى كلليلة إلى السماء الدنيا قالوا: قد ثبتت الروايات في هذا، ونؤمن به، ولا نتوهم، ولايقال كيف هذا
وروي عن مالك، وابن عيينة، وابن المبارك أنهم قالوا في هذهالأحاديث:
أمروها بلا كيف.وهكذا قول أهل العلم، من أهل السنة والجماعة.
وأماالجهمية فأنكرت هذه الروايات، وقالوا: هذا تشبيه، وفسروها على غير ما فسرأهل العلم، وقالوا: إن الله لم يخلق آدم بيده، وإنما معنى اليد ها هنا النعمة،
وقالإسحاق بن راهويه: إنما يكون التشبيه إذا قال يد كيد، أو مثل يد، وسمعكسمع
قلت وقوله ولا يقال كيف إثبات للصفة إذ ما لم يثبت معناه لم نحتج نفيالعلم بكيفيته أو السؤال عن كيفيته ووما على أن الترمذي أراد الإثبات أنه لم يفرقبين صفات السمع والبصر واليد
ومما يؤكد أنه أراد الإثبات إثباته لصفة العلو فيموضع آخر من سننه
الرابع الدارمي ( وهو من طبقة شيوخ البخاري) صاحب السنن حيثبوب في سننه ( باب في شأن الساعة ونزول الرب تعالى )
الخامس ابن أبي عاصمالنبيل صاحب كتاب السنة فقد باباً في النزول في كتابه السنة
السادس عثمان بنسعيد الدارمي ولم ينكر عليه أحد من السلف إثباته للصفات بل أثنى أبو زرعة علىتصنيفه
السابع ابن أبي داود حيث قال في منظومته
وقل ينـزل الجبار في كلليلة بلا كيف جل الواحد المتمدح
وقال بعد منظومته
(( هذا قولي، وقول أبي، وقولشيوخنا، وقول من لقيناهم من أهل العلم، وقول العلماء ممن لم نرهم كما بلغنا عنهم،فمن قال غير ذلك فقد كذب)
وقد قدمنا إثبات كل من ابن عباس وام سلمة رضي اللهعنهما لصفة النزول وإنما قصدنا هنا ذكر من أثبت صفة النزول من غيرالصحابة





- ابن حجر رحمه الله :

حدد رحمه اللهمعنى ( بلا كيف ) التي قالها السلف حين قال بأن السلف
لم يخوضوافي صفات الله لعلمهم بأنه بحث عن كيفية ما لا تعلم كيفيته بالعقل، لكون العقول لهاحد تقف عنده) فتح الباري 13/350

- إمام الأئمة ابن خزيمة :

)نشهد شهادة مقر بلسانه مصدقبقلبه مستيقن بما في هذه الأخبار من ذكر نزول الرب من غير أن نصف الكيفية ، لأننبينا المصطفى لم يصف لنا كيفية نزول خالقنا إلى سماء الدنيا وأعلمنا أنه ينزلوالله جل وعلا لم يترك ولا نبيه عليه السلام بيان ما بالمسلمين الحاجة إليه من أمردينهم فنحن قائلون مصدقون بما في هذه الاخبار من ذكر النزول غير متلكفين القولبصفته أو ((بصفة الكيفية)) إذ النبي لم يصف لنا كيفية النزول( التوحيد لابنخزيمه 1/289-290



- الإمام المفسر القرطبي الأشعري :

(قال مالك رحمه الله : الاستواء معلوم -يعني في اللغة- والكيف مجهولوالسؤال عنه بدعة)

وينقل إجماع السلف ويقول
- (ولم ينكر أحد من السلف الصالح أنه استوى على عرشه حقيقة، وخص العرش بذلكلأنه أعظم المخلوقات وإنما جهلوا كيفية الاستواء فإنه لا تعلم حقيقته)تفسير القرطبي 7/140-141



-
- العلامة جمال الدين القاسمي :

قال في تفسيره "محاسن التأويل" في شرح آية الإستواء :

قال البخاري في آخر [صحيحه] في كتاب الرد على الجهمية، في باب قوله تعالى "وكان عرشه على الماء": [قال مجاهد: استوى: علا على العرش] انتهى .

وفي كتاب [العلو] للحافظ الذهبي:
قال إسحاق بن راهويه: سمعت غير واحد من المفسرين يقول:
"الرحمن على العرش استوى"
أي ارتفع،
ونقل ابن جرير عن الربيع بن أنس أنه بمعنى ارتفع،
وقال: إنه في كل مواضعه بمعنى علا وارتفع

وأقول: لا حاجة إلىالاستنكار من ذلك، فإن الاستواء غير مجهول
وإن كان الكيف مجهولاً

- أبو علي الحسين بن الفضل البجلي :

سئل عن الاستواء وقيل له : كيف استوى على عرشه؟
فقال:
((أنا لا أعرف من أنباء الغيب إلاَّ مقدار ما كُشف لنا،
وقد أعلمنا جلّ ذكره انَّه استوى على عرشه
ولم يخبرنا كيف استوى))
رواه الصابوني في عقيدة السلف ص:40


- الإمام أبو الحسن محمد بن عبد الملك الكرجي :

يقول في قصيدته في السنة :

وأن استواء الرب يعقل كونه ويجهل فيه الكيف جهل الشهارب

العلو للذهبي 191 وطبقاتالسبكي 6/137


- أبو بكر بنالعربي الأشعري : عارضةالاحوذي 3/166

وذهب مالك رحمه الله أن كل حديث
- منهامعلوم المعنى
- ولذلك قال للذي سأله الاستواء معلوم والكيفية مجهولة




- الإمام حماد بن أبي حنيفة رحمه الله :

قال محمد بن الحسن : قال حماد بن أبي حنيفة رحمه الله :

قلنا لهؤلاء أرأيتم قول الله -عز وجل : (( وجاء ربك والملك صفاً صفاً)

قالوا: أما الملائكة فيجيئون صفاً صفاً ، وأماالرب تعالى فإنا لا ندري ما عنى بذلك ولا ندري كيف مجيئه.

فقلت لهم: إنا لم نكلفكم أن تعلموا كيف جيئته، ولكن نكلفكم أن تؤمنوابمجيئه ، أرأيتم إن أنكر أن الملائكة تجيء صفاً صفاً ماهو عندكم؟

قالوا: كافر مكذب.

قلت: فكذلك من أنكر أن الله سبحانه يجيء فهو كافرمكذب

راوه أبو عثمان الصابوني في عقيدة السلف ص64 وإسناده في غايهالصحة


و نقل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمهالله في الحموية:
) روى أبو بكر الخلال في كتاب السنة عن الأوزاعي قال: سئلمكحول والزهري عن تفسير الأحاديث فقالا :
- (( أمرّوها كما جاءت(

وروى أيضاًعن الوليد ابن مسلم قال: سألت مالك ابن أنس وسفيان الثوري والليث بن سعد والأوزاعي عن الأخبار التي جاءت في الصفات ، فقالوا: (( أمرُّوها كما جاءت ))، ـ وفي روايةقالوا:
- (( أمرُّوها كما جاءت بلا كيف)

وقولهم -رضي الله عنهم-:
(( أمرّوهاكما جاءت )) ردٌّ على المعطِّلة
وقولهم: (( بلا كيف )) ردٌّ على الممثِّلة،
والزهري ومكحول هما أعلم التابعين في زمانهم، والأربعة الباقون أئمة الدنيا في عصرتابعي التابعين، ومن طبقتهم حماد بن زيد وحماد بن سلمة وأمثالهما ... (

وأورد أثر مالك وربيعة ثم قال:

) فقول ربيعة ومالك (( الاستواءغير مجهول، والكيف غير معقول، والإيمان به واجب )) موافق لقول الباقين:
(( أمرُّوهاكما جاءت بلا كيف ))
فإنما نفوا علم الكيفية ولم ينفوا حقيقة الصفة،

ولو كان القوم قد آمنوا باللفظ المجرّد من غير فهم لمعناه على ما يليق بالله
لما قالوا (( الاستواء غير مجهول، والكيف غير معقول ))،
ولما قالوا: ((أمرّوها كما جاءت بلا كيف)،
فإنَّ الاستواء حينئذ لا يكون معلوماً، بل مجهول بمنزلة حروف المعجم، وأيضاًفإنَّه لا يحتاج إلى نفي علم الكيفية إذا لم يفهم عن اللفظ معنى، إنما يحتاج إلىنفي علم الكيفية إذا أُثبتت الصفات.

وأيضاً فإنَّ من ينفي الصفات الخبرية أوالصفات مطلقاً لا يحتاج إلى أن يقول:
(( بلا كيف ))، فمن قال: إنَّ الله ليس علىالعرش، لا يحتاج أن يقول: بلا كيف، فلو كان مذهب السلف نفي الصفات في نفس الأمر لماقالوا: بلا كيف.

وأيضاً فقولهم:
(( أمرّوها كما جاءت ))
يقتضي إبقاء دلالتهاعلى ما هي عليه،
فإنها جاءت ألفاظاً دالَّة على معاني، فلو كانت دلالتها منتفيةلكان الواجب أن يقال أمرّوا لفظها مع اعتقاد أن المفهوم منها غير مراد، أو: أمرّوالفظها مع اعتقاد أنَّ الله لا يوصف بما دلّت عليه حقيقةً، وحينئذ تكون قد أُمرَّتكما جاءت، ولا يقال حينئذٍ: (( بلا كيف ))؛ إذ نفي الكيف عما ليس بثابت لغو منالقول.

وروى الأثرم في السنة وأبو عبد الله بن بطة في الإبانة وأبو عمروالطلمنكي وغيرهم بإسناد صحيح عن عبد العزيز بن عبد الله بن أبي سلمة الماجشون ـ وهوأحد أئمة المدينة الثلاثة الذين هم: مالك بن أنس وابن الماجشون وابن أبي ذئب
وقدسُئل عما جحدت به الجهمية:

(( أما بعد فقد فهمتُ ما سألتَ فيما تتابعت الجهمية ومنخلفها في صفة الرب العظيم الذي فاقت عظمته الوصف والتدبر، وكلّت الألسن عن تفسيرصفته، وانحصرت العقول دون معرفة قدرته، وردت عظمته العقول فلم تجد مساغاً فرجعتخاسئة وهي حسيرة، وإنما أُمروا بالنظر والتفكير، فيما خلق بالتقدير، وإنما يقال(كيف )) لمن لم يكن مرّة ثم كان، فأما الذي لا يحول ولا يزول ولم يزل وليس له مثل،فإنه لا يعلم كيف هو إلاّ هو، وكيف يعرف قدر من لم يبدأ، ومن لا يموت ولا يبلى؟،
وكيف يكون لصفته شيء منه حدٌّ أو منتهى يعرفه عارف، أو يحدُّ قدره واصف؟

، على أنَّهالحق المبين لا حق أحق منه ولا شيء أبين منه، الدليل على عجز العقول عن تحقيق صفتهعجزها عن تحقيق صفة أصغر خلقه، لا تكاد تراه صغراً، يحول ويزول، ولا يُرى له سمعولا بصر، لما يتقلّب به ويحتال من عقله أعضل بك وأخفى عليك مما ظهر من سمعه وبصره،فتبارك الله أحسن الخالقين، وخالقهم، وسيِّد السادة، وربُّهم، ليس كمثله شيء وهوالسميع البصير.

اعرف -رحمك الله- غناك عن تكلف صفة ما لم يصف الرب من نفسهبعجزك عن معرفة قدر ما وصف منها، إذا لم تعرف قدر ما وصف فما تكلّفك علم ما لميصف؟!، هل تستدل بذلك على شيء من طاعته؟، أو تزجر به عن شيء من معصيته؟(

إلى أن قال:
(( فما وصف الله من نفسه فسماه على لسان رسوله صلى الله عليهوسلم سميناه كما سماه، ولم تتكلّف منه صفة ما سواه، لا هذا ولا هذا، ولا نجحد ماوصف، ولا نتكلّف معرفة ما لم يصف … )
إلى آخر كلامه -رحمه الله- الحمويةص:24 ـ 27

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ال حمد
عضو جديد


الى اي المذاهب العقدية تنتمي : مدهب اهل الحديث
عدد المساهمات : 26
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 23/09/2009
العمر : 69

مُساهمةموضوع: رد: نقد الوهابية لتاويلات السلف الصالح !!!!!!   الثلاثاء يوليو 27, 2010 9:27 am

المتـفائل كتب:
الخلاف حول آيات الصفات قديم بين السلف والخلف منذ أن أظهر الجعد بن درهم بدعة نفي الصفات، وتلقفها عنه الجهم بن صفوان، ثم تقسمتها الطوائف بعدهما، وقتلا جراءها أوائل المائة الثانية،
وصار السلف ينعتون أتباعهما بالجهمية،
ولهم في الرد عليهم والتحذير من بدعتهم مصنفات،
كالردعلى الزنادقة والجهمية للإمام أحمد،
وخلق أفعال العباد للإمام البخاري صاحب الصحيح،
والاختلاف في اللفظ، والرد على الجهمية والمشبهة للإمام ابن قتيبة،
والرد على الجهمية للإمام عثمان بن سعيد الدارمي، وغيرها كثير..

النقول عن العلماء

قال ابن كثير في تفسيره الآية 54\الأعراف
وأما قوله تعالى { ثم استوى على العرش } فللناس في هذا المقام مقالات كثيرة جدا ليس هذا موضع بسطها
وإنما نسلك في هذا المقام مذهب السلف الصالح مالك والأوزاعي والثوري والليث بن سعد والشافعي وأحمد وإسحاق بن راهويه وغيرهم من أئمة المسلمين قديما وحديثا
وهو إمرارها كما جاءت
من غير تكييف ولا تشبيه ولا تعطيل
والظاهر المتبادر إلى أذهان المشبهين منفي عن الله لا يشبهه شيء من خلقه
و { ليس كمثله شيء وهو السميع البصير }
بل الأمر كما قال الأئمة منهم
نعيم بن حماد الخزاعي شيخ البخاري قال
من شبه الله بخلقه كفر
ومن جحد ما وصف الله به نفسه فقد كفر
وليس فيما وصف الله به نفسه ولا رسوله تشبيه
فمن أثبت لله تعالى ما وردت به الايات الصريحة والأخبار الصحيحة على الوجه الذي يليق بجلال الله ونفى عن الله تعالى النقائص فقد سلك سبيل الهدى

وقد ثبت عن الإمام مالك إثبات العلو
رروى أبو داود في المسائل (ص263) بسندصحيح
عن عبدالله بن نافع عن الامام مالك أنه قال
( الله في السماء وعلمه في كل مكان)

حدد ابن حجر رحمه الله معنى ( بلا كيف )
التي قالها السلف حين قال بأن السلف
(لم يخوضوا في صفات الله لعلمهم بأنه بحث عن
كيفية ما لا تعلم كيفيته بالعقل،
لكون العقول لها حد تقف عنده)
فتح الباري 13/350

و ليس ما يعلم معناه !


و في تفسير البغوي 1\235:
"{ ثم استوى على العرش }
قال الكلبي و مقاتل : استقر
وقال أبو عبيدة : صعد
وأولت المعتزلة الاستواء بالاستيلاء
وأما أهل السنة فيقولون :
" الاستواء على العرش صفة لله تعالى بلا كيف"

يجب على الرجل الإيمان به ويكل العلم فيه إلى الله عز وجل وسأل رجل مالك بن أنس عن قوله : { الرحمن على العرش استوى } [ طه - 5 ] كيف استوى ؟
فأطرق رأسه مليا وعلاه الرحضاء ثم قال :
الاستواء غير مجهول
والكيف غير معقول
والإيمان به واجب
والسؤال عنه بدعة
وما أظنك إلا ضالا ثم أمر به فأخرج

-و ليس و المعنى غير معقول!-
وروي عن سفيان الثوري و الأوزاعي و الليث بن سعد و سفيان بن عيينة و عبد الله بن المبارك وغيرهم من علماء السنة في هذه الآيات التي جاءت في الصفات المتشابهة :
أمروها كما جاءت بلا كيف

-و ليس بلا معنى-

و أثبت ابن جرير الطبري صفة المجيء
حيث قال في تفسيره وقوله: (وجاء ربكوالملك صفا صفا)
يقول تعالى ذكره: وإذا جاء ربك يا محمد وأملاكه صفوفا صفا بعدصف

وقد قال القرطبي ( وهو من أهل التأويل ) في تفسيره
( والذي عليه جمهورأئمة أهل السنة أنهم يقولون:
يجيء وينزل ويأتي. ولا يكيفون
لأنه "ليس كمثله شيء وهوالسميع البصير" )

- و ليس و لا يفهمون شيئا كما تقول المعطلة المفوضة!-


وقوله
ولا يكيفون يدل على أنهم يثبتون المعنى
ولكن أشاعرةاليوم يعتبرون هذا القول من أقوال أهل التجسيم والتشبيه

التمهيد لما في الموطأ من المعاني والأسانيد - (7 / 152)
أهل السنة مجمعون على الإقرار بالصفات الواردة كلها في القرآن والسنة والإيمان بهاوحملها على الحقيقة لا على المجاز إلا أنهم لا يكيفون شيئا من ذلك
ولا يحدون فيه صفة محصورة
وأما أهل البدع والجهمية والمعتزلة كلها والخوارج فكلهم ينكرها ولا يحمل شيئا منها على الحقيقة
ويزعمون أن من أقر بها مشبه
وهم عند من أثبتها نافون للمعبودوالحق فيما قاله القائلون بما نطق به كتاب الله وسنة رسوله وهم أئمة الجماعة والحمدلله


الخطيب البغدادي : تاريخ بغداد 1/365
قال : حدّثني الحسن بن أبي طالب قال: نبّأنا أبو الحسنمنصور بن محمد بن منصور القزاز قال: سمعت أبا الطيب أحمد بن عثمان السمسار والد أبي حفص بن شاهين يقول:
حضرت عند أبي جعفر الترمذي فسأله سائل عن حديث النبي صلى الله عليه وسلم:
(( إنَّ الله تعالى ينزل إلى سماء الدنيا ... ))،
فالنزول كيف يكون يبقى فوقه علوّ؟!،
فقال أبو جعفر الترمذي:
النزول معقول، والكيف مجهول، والإيمان به واجب، والسؤال عنه بدعة.


وأورده الذهبي في العلوّ ، قال الألباني -رحمه الله-: (( وهذا إسنادرجاله كلهم ثقات ... )) - مختصر العلوّ ص:232
وعلّق الذهبيُّ على هذا الأثربقوله
(صدق فقيهُ بغداد وعالمُها في زمانه؛ إذ السؤال عن النزول ما هو؟ عيٌّ؛
لأنَّه إنما يكون السؤال عن كلمة غريبة في اللغة، وإلاّفالنزول والكلام والسمع والبصر والعلم والاستواء عباراتٌ جليّةٌ واضحةٌ للسامع،
فإذا اتّصف بها من ليس كمثله شيء، فالصفة تابعةٌ للموصوف،
وكيفية ذلك مجهولة عندالبشر،
وكان هذا الترمذي من بحور العلم ومن العباد الورعين.
مات سنة خمس وتسعين ومائتين)
- مختصر العلوّ ص:231

أبو علي الحسين بن الفضل البجلي :
سئل عن الاستواء وقيل له : كيف استوى على عرشه؟
فقال:
(أنا لا أعرف من أنباء الغيب إلاَّ مقدار ماكُشف لنا،
وقد أعلمنا جلّ ذكره انَّه استوى على عرشه ولم يخبرنا كيف استوى)
رواه الصابوني في عقيدة السلف ص:40

قال الإمام الترمذي صاحبالسنن بعد روايته حديث:
"إِنَّ اللهَ يَقبَلُ الصَّدَقَةَ وَيَأْخُذُهابِيَمِينِه"
- الترمذي (662)- وتصحيحه له:

(وقد قال غير واحد من أهل العلم في هذاالحديث وما يشبه هذا من الروايات من الصفات، ونزول الرب تبارك وتعالى، كل ليلة إلى السماء الدنيا، قالوا:
قد تثبت الروايات في هذا، ويؤمن بها ولا يُتوهم،
ولا يقال: كيف).
هكذا روي عن
مالك
وسفيان بن عيينة
وعبد الله بن المبارك،
أنهم قالوا في هذه الأحاديث:
(أمروها بلا كيف).

وهكذا قول أهل العلم من أهل السنة والجماعة،
وأماالجهمية فأنكرت هذه الروايات
وقالوا: (هذا تشبيه).
وقد ذكر الله عز وجل، في غيرموضع من كتابه اليد، والسمع، والبصر،
فتأولت الجهمية هذه الآيات،
ففسروها على غيرما فسر أهل العلم،
وقالوا: (إن الله لم يخلق آدم بيده).
وقالوا: (إن معنى اليد هاهنا القوة)

. وقال إسحاق بن إبراهيم:
(إنما يكون التشبيه إذا قال:
يد كيد، أو مثل يد،
أو سمع كسمع، أو مثل سمع.
فإذا قال: سمع كسمع، أو مثلسمع.
فهذا التشبيه،
وأما إذا قال، كما قال الله تعالى: يد، وسمع، وبصر.

ولا يقول: كيف.

ولا يقول: مثل سمع ولا كسمع.
فهذا لا يكون تشبيهًا،
وهو كما قال الله تعالى، في كتابه:
(لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ)
[الشورى: 11] السنن (3/50، 51).




ونقل الإمام البخاري في (خلق أفعال العباد)
عن يزيد بن هارون قوله:

من زعم أن الرحمن على العرش استوى
على خلاف مايقر في قلوب العامة فهو جهمي،

ونقل أيضًا قول الفضيل بن عياض:

إذا قال لك جهمي:
أنا كافر برب يزول عن مكانه.
فقل: أنا أؤمن برب يفعل مايشاء

ونقل أيضًا قول سليمان التيمي:
(لو سئلت: أين الله؟
لقلتُ: في السماء،فإن قال: فأين كان عرشه قبل السماء؟
لقلت: على الماء، فإن قال:
فأين كان عرشه قبل الماء؟
لقلتُ لا أعلم
قال الإمام البخاري:
(وذلك لقوله تعالى: (وَلاَيُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاءَ).
يعني إلا بما بين.


قال الإمام أبو حنيفة:



وله يد ووجه ونفس كما ذكره الله تعالى في القرآن، فما ذكرهالله تعالى في القرآن، من ذكر الوجه واليد والنفس

فهو له صفات بلا كيف،

ولا يقال: إن يده قدرته أو نعمته؛ لأن فيه إبطالَ الصفة، وهو قول أهل القدر والاعتزال…
[الفقهالأكبر ص302]


قال الذهبي في السير في ترجمة أبو بكر الإسماعيلي الإمام الحافظ الحجةالفقيه رحمهالله
(ولد سنة 277 هــ) :

أخبرنا إسماعيل بن عبد الرحمن بنالفراء ، أخبرنا الشيخ موفق الدين عبد الله ، أخبرنا مسعود بن عبد الواحد ، أخبرناصاعد بن سيار ، أخبرنا علي ابن محمد الجرجاني ، أخبرنا حمزة بن يوسف ، أخبرنا أبوبكر الإسماعيلي ، قال :
اعلموا - رحمكم الله - أن مذاهب أهل الحديث الإقرار بالله وملائكته وكتبه ورسله ، وقبول ما نطق به كتاب الله ، وما صحت به الرواية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، لا معدل عن ذلك .
ويعتقدون بأن الله مدعو بأسمائه الحسنى،
وموصوف بصفاته التي وصف بها نفسه ، ووصفه بها نبيه ،
خلق آدم بيديه ،ويداه مبسوطتان
بلا اعتقاد كيف،
واستوى على العرش
بلا كيف ،
وذكرسائر الاعتقاد . اهــ

و قال في ترجمة أبي ذَرّ الهَرَوِيّ رحمه الله (ولد سنة 356 هــ) :

هو الذي كان ببغداد يناظر عن السنة وطريقة الحديث بالجدل والبرهان ، وبالحضرة رءوس المعتزلةوالرافضة والقدرية وألوان البدع ، ولهم دولة وظهور بالدولة البويهية ، وكان يرد على الكرامية، وينصر الحنابلة عليهم ، وبينه وبين أهل الحديث عامر ، وإن كانوا قديختلفون في مسائل دقيقة ، فلهذا عامله الدارقطني بالاحترام ، وقد ألف كتابا سماه:
"الإبانة" ، يقول فيه : فإن قيل :

فما الدليل على أن لله وجهاويدا؟

قال : قوله : وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ وقوله : مَا مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ
فأثبت - تعالى - لنفسه وجها ويدا ... إلى أن قال:
فإن قيل: فهل تقولون: إنه في كل مكان ؟
قيل : معاذ الله ! بل هو مستوٍ على عرشه كما أخبر في كتابه اهــ


و قال في ترجمة الخطيب البغدادي رحمه الله (ولد سنة 392 هــ) :
أخبرنا أبو علي بنالخلال ، أخبرنا أبو الفضل الهمداني ، أخبرنا أبو طاهر السلفي ، أخبرنا محمد بن مرزوق الزعفراني ، حدثنا الحافظ أبو بكر الخطيب قال :

أما الكلام في الصفات ، فإنما روي منها في السنن الصحاح ،

مذهب السلف إثباتها
وإجراؤها على ظواهرها ،
ونفي الكيفية
والتشبيه عنها ،

وقد نفاها قوم ، فأبطلوا ما أثبته الله ، وحققها قوم منالمثبتين ، فخرجوا في ذلك إلى ضرب من التشبيه والتكييف ، والقصد إنما هو سلوكالطريقة المتوسطة بين الأمرين ، ودين الله ءتعالىء بين الغالي فيه والمقصر عنه
. والأصل في هذا أن الكلام في الصفات فرع الكلام في الذات ، ويُحتذى في ذلك حذوهومثاله ،
فإذا كان معلوما أن إثبات رب العالمين إنما
هو إثبات وجود لا إثبات كيفية،
فكذلك إثبات صفاته
إنما هو إثبات وجود لا إثبات تحديد وتكييف .

فإذا قلنا :
لله يد وسمع وبصر ، فإنما هي صفات أثبتها الله لنفسه ،
ولا نقول : إن معنى اليد القدرة ، ولا إن معنى السمع والبصر العلم ، ولا نقول : إنها جوارح . ولا نشبهها بالأيدي والأسماع والأبصار التي هي جوارح وأدوات للفعل،
ونقول : إنما وجب إثباتها لأن التوقيف ورد بها ، ووجب نفي التشبيه عنها لقوله : لَيْسَكَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ . اهــ

في سنن ابن ماجة في مقدمته عنونبابابعنوان :
باب فيما أنكرت الجهمية
و وضع فيه هذه الأحاديث :
عنأبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" كتب ربكم على نفسه بيده قبل أن يخلق الخلق :
رحمتي سبقت غضبي "

سعيد بنالمسيب ، أن أبا هريرة ، كان يقول :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يقبضالله الأرض يوم القيامة ، ويطوي السماءبيمينه، ثم يقول : أنا الملك ، أين ملوك الأرض ؟ "

عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلمقال : " يمين الله ملأى، لا يغيضها شيء ، سحاء الليلوالنهار ، وبيده الأخرى الميزان ، يرفع القسط ويخفض ، قال : أرأيت ما أنفق منذ خلقالله السموات والأرض ؟ فإنه لم ينقص مما في يديه شيئا "

عبد الله بن عمر ، أنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو علىالمنبر يقول : " يأخذ الجبار سماواته وأرضه بيده،وقبض بيده فجعل يقبضها ويبسطها "
، ثم يقول : " أنا الجبار ، أينالجبارون ؟ أين المتكبرون ؟
" ، قال : " ويتميل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن يمينه وعن يساره ، حتى نظرت إلى المنبر يتحرك من أسفل شيء منه ، حتى إني أقول : أساقط هو برسول الله صلى الله عليه وسلم

أبا إدريس الخولاني ، يقول : حدثني النواس بن سمعان الكلابي ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " ما منقلب إلا بين إصبعين من أصابع الرحمن ، إن شاء أقامه ، وإن شاء أزاغه " وكان رسولالله صلى الله عليه وسلم يقول : " يا مثبت القلوب ، ثبت قلوبنا على دينك .
قال :والميزان بيد الرحمن،
يرفع أقواما ويخفض آخرين ، إلى يومالقيامة "

فأنظروا كيف أثبت ابن ماجة صفة اليدين لله عز و جل
فهذا مذهب أهل الحديث و السلف.


قال أبو حسن الأشعري في كتابه الإبانة :

وقد اعتل معتل بقول الله تعالى ( 1 / 130 ) :
( والسماء بنيناها بأيد ) من الآية ( 47 / 51 ) قالوا : الأيد القوة فوجب أن يكون معنى قوله تعالى : ( بيدي ) بقدرتي قيل لهم : هذا التأويل فاسد من وجوه :

أحدها
: أن الأيد ليس جمع لليدلأن جمع يد أيدي
وجمع اليد التي هي نعمة أيادي وإنما قال تعالى : ( لما خلقت بيدي ) من الآية ( 75 / 38 ) فبطل بذلك أن يكون معنى قوله : ( بيدي ) معنى قوله : ( بنيناها بأيد )
وأيضا فلو كان أراد القوة لكان معنى ذلك بقدرتي وهذا ناقض لقولمخالفنا وكاسر لمذهبهم لأنهم لا يثبتون قدرة واحدة فكيف يثبتون قدرتين . ( 1 / 132 )
وأيضا فلو كان الله تعالى عنى بقوله :
( لما خلقت بيدي ) القدرة لم يكن لآدمصلى الله عليه وسلم على إبليس مزية في ذلك والله تعالى أراد أن يرى فضل آدم صلىالله عليه وسلم عليه إذ خلقه بيديه دونه ولو كان خالقا لإبليس بيده كما خلق آدم صلىالله عليه وسلم بيده لم يكن لتفضيله عليه بذلك وجه وكان إبليس يقول محتجا على ربه
: فقد خلقتني بيديك كما خلقت آدم صلى الله عليه وسلم بهما فلما أراد الله تعالىتفضيله عليه بذلك وقال الله تعالى موبخا له على استكباره على آدم صلى الله عليهوسلم أن يسجد له : ( ما منعك أن تسجد لما خلقت بيدي أستكبرت ؟ ) ( 75 / 38 ) دل علىأنه ليس معنى الآية القدرة إذ كان الله تعالى خلق الأشياء جميعا بقدرته وإنما أرادإثبات يدين
ولم يشارك إبليس آدم صلى الله عليه وسلم في أن خلق بهما .
الإبانة الأشعري [ جزء 1 صفحة 133 ]

من أثبت صفة النزول من السلف
وقال أحمد بن سلمة :
"سمعت إسحاق بن راهويه يقول:
جمعني وهذا المبتدع -يعني إبراهيم بن أبي صالح- مجلس الأمير عبد الله ابن طاهر ، فسألني الأمير عنأخبار النـزول فسردتها.قال ابن أبي
صالح:
كفرت برب ينـزل من سماء إلى سماء
. فقال: آمنت برب يفعل ما يشاء" .
رواه البيهقي في الأسماء والصفات عن الحاكمسمعت محمد بن صالح بن هاني سمعت أحمد بن سلمة فذكره
وإسناده صحيح
وفيه الرد علىمن زعم أن السلف كان مذهبهم التفويض أو ما يسمونه بالسكوت

وممن أثبت النزول) أبو العباس السراج ولد عام 217 وتوفي عام 313)
قال الذهبي في سير اعلام النبلاء
أخبرنا إسماعيل بن إسماعيلفي كتابه:
أخبرنا أحمد بن تميم اللبلي ببعلبك أخبرنا أبو روح بهراة أخبرنا محمد بنإسماعيل أخبرنا عبد الواحد بن أحمد المليحي أخبرنا أحمد بن محمد الخفاف
حدثنا أبوالعباس السراج إملاء قال:
من لم يقر بأن الله تعالى يعجب ويضحك وينزل كل ليلة إلىالسماء الدنيا فيقول:" من يسألني فأعطيه"
فهو زنديق كافر يستتاب فإن تاب وإلا ضربتعنقه ولا يصلى عليه ولا يدفن في مقابر المسلمين
قلت وإسناده صحيحشيخ الذهبيإسماعيل بن إسماعيل بن جوسلين أبو الفداء عماد الدينقال اليونيني ذيل مرآةالزمان (( كان إماماً عالماً فاضلاً ورعاً عاملاً(
وأحمد بن تميم حافظ معروفوأبو روح اسمه عبد المعز بن محمد له ترجمه في تاريخ الإسلام
قال الذهبي( عبد المعز بن محمد بن أبي الفضل بن أحمد بن أسعد بن صاعد. الشيخ المعمَّر، حافظالدين أبو رَوْح الساعدي، البزّاز، الهَرَوي، الصوفي، مسند العصر بخُراسان.
ولدفي ذي العَقْدة سنة اثنتين وعشرين وخمسمائة بهَراة(وشيخه محمد بن إسماعيل بنالفُضيلله ترجمة في الأنساب للسمعانيقال السمعاني (( محمد بن إسماعيل بنالفضيل الفضيلي من أهل هراة، كان مشهوراً بالعدالة والتزكية عالماً باللغة، سمعالحديث الكثير وكان من بيت الحديث )) وأما المليحي فلهترجمة في الأنساب للسمعانيقال السمعاني (( محدث هراة في وقته ومسندها(وأما شيخه الخفاف فقد ذكر السمعاني ( كما نقل الألباني ) في الأنساب أنسماعاته من أبي العباس السراج صحيحة
والأثر واضح وهو والذي قبله فيهما رد علىمن زعم أن السلف كانوا مفوضة

وقال [الترمذي] لما روى حديث أبي هريرة
"إن الله يقبل الصدقة، ويأخذها بيمينهفيربيها"
: "هذا حديث صحيح روي عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وقد قال غيرواحد من أهل العلم في هذا الحديث، وما يشبهه من الصفات، ونزول الرب تبارك وتعالى كلليلة إلى السماء الدنيا قالوا: قد ثبتت الروايات في هذا، ونؤمن به، ولا نتوهم، ولايقال كيف هذا
وروي عن مالك، وابن عيينة، وابن المبارك أنهم قالوا في هذهالأحاديث:
أمروها بلا كيف.وهكذا قول أهل العلم، من أهل السنة والجماعة.
وأماالجهمية فأنكرت هذه الروايات، وقالوا: هذا تشبيه، وفسروها على غير ما فسرأهل العلم، وقالوا: إن الله لم يخلق آدم بيده، وإنما معنى اليد ها هنا النعمة،
وقالإسحاق بن راهويه: إنما يكون التشبيه إذا قال يد كيد، أو مثل يد، وسمعكسمع
قلت وقوله ولا يقال كيف إثبات للصفة إذ ما لم يثبت معناه لم نحتج نفيالعلم بكيفيته أو السؤال عن كيفيته ووما على أن الترمذي أراد الإثبات أنه لم يفرقبين صفات السمع والبصر واليد
ومما يؤكد أنه أراد الإثبات إثباته لصفة العلو فيموضع آخر من سننه
الرابع الدارمي ( وهو من طبقة شيوخ البخاري) صاحب السنن حيثبوب في سننه ( باب في شأن الساعة ونزول الرب تعالى )
الخامس ابن أبي عاصمالنبيل صاحب كتاب السنة فقد باباً في النزول في كتابه السنة
السادس عثمان بنسعيد الدارمي ولم ينكر عليه أحد من السلف إثباته للصفات بل أثنى أبو زرعة علىتصنيفه
السابع ابن أبي داود حيث قال في منظومته
وقل ينـزل الجبار في كلليلة بلا كيف جل الواحد المتمدح
وقال بعد منظومته
(( هذا قولي، وقول أبي، وقولشيوخنا، وقول من لقيناهم من أهل العلم، وقول العلماء ممن لم نرهم كما بلغنا عنهم،فمن قال غير ذلك فقد كذب)
وقد قدمنا إثبات كل من ابن عباس وام سلمة رضي اللهعنهما لصفة النزول وإنما قصدنا هنا ذكر من أثبت صفة النزول من غيرالصحابة





- ابن حجر رحمه الله :

حدد رحمه اللهمعنى ( بلا كيف ) التي قالها السلف حين قال بأن السلف
لم يخوضوافي صفات الله لعلمهم بأنه بحث عن كيفية ما لا تعلم كيفيته بالعقل، لكون العقول لهاحد تقف عنده) فتح الباري 13/350

- إمام الأئمة ابن خزيمة :

)نشهد شهادة مقر بلسانه مصدقبقلبه مستيقن بما في هذه الأخبار من ذكر نزول الرب من غير أن نصف الكيفية ، لأننبينا المصطفى لم يصف لنا كيفية نزول خالقنا إلى سماء الدنيا وأعلمنا أنه ينزلوالله جل وعلا لم يترك ولا نبيه عليه السلام بيان ما بالمسلمين الحاجة إليه من أمردينهم فنحن قائلون مصدقون بما في هذه الاخبار من ذكر النزول غير متلكفين القولبصفته أو ((بصفة الكيفية)) إذ النبي لم يصف لنا كيفية النزول( التوحيد لابنخزيمه 1/289-290



- الإمام المفسر القرطبي الأشعري :

(قال مالك رحمه الله : الاستواء معلوم -يعني في اللغة- والكيف مجهولوالسؤال عنه بدعة)

وينقل إجماع السلف ويقول
- (ولم ينكر أحد من السلف الصالح أنه استوى على عرشه حقيقة، وخص العرش بذلكلأنه أعظم المخلوقات وإنما جهلوا كيفية الاستواء فإنه لا تعلم حقيقته)تفسير القرطبي 7/140-141



-
- العلامة جمال الدين القاسمي :

قال في تفسيره "محاسن التأويل" في شرح آية الإستواء :

قال البخاري في آخر [صحيحه] في كتاب الرد على الجهمية، في باب قوله تعالى "وكان عرشه على الماء": [قال مجاهد: استوى: علا على العرش] انتهى .

وفي كتاب [العلو] للحافظ الذهبي:
قال إسحاق بن راهويه: سمعت غير واحد من المفسرين يقول:
"الرحمن على العرش استوى"
أي ارتفع،
ونقل ابن جرير عن الربيع بن أنس أنه بمعنى ارتفع،
وقال: إنه في كل مواضعه بمعنى علا وارتفع

وأقول: لا حاجة إلىالاستنكار من ذلك، فإن الاستواء غير مجهول
وإن كان الكيف مجهولاً

- أبو علي الحسين بن الفضل البجلي :

سئل عن الاستواء وقيل له : كيف استوى على عرشه؟
فقال:
((أنا لا أعرف من أنباء الغيب إلاَّ مقدار ما كُشف لنا،
وقد أعلمنا جلّ ذكره انَّه استوى على عرشه
ولم يخبرنا كيف استوى))
رواه الصابوني في عقيدة السلف ص:40


- الإمام أبو الحسن محمد بن عبد الملك الكرجي :

يقول في قصيدته في السنة :

وأن استواء الرب يعقل كونه ويجهل فيه الكيف جهل الشهارب

العلو للذهبي 191 وطبقاتالسبكي 6/137


- أبو بكر بنالعربي الأشعري : عارضةالاحوذي 3/166

وذهب مالك رحمه الله أن كل حديث
- منهامعلوم المعنى
- ولذلك قال للذي سأله الاستواء معلوم والكيفية مجهولة




- الإمام حماد بن أبي حنيفة رحمه الله :

قال محمد بن الحسن : قال حماد بن أبي حنيفة رحمه الله :

قلنا لهؤلاء أرأيتم قول الله -عز وجل : (( وجاء ربك والملك صفاً صفاً)

قالوا: أما الملائكة فيجيئون صفاً صفاً ، وأماالرب تعالى فإنا لا ندري ما عنى بذلك ولا ندري كيف مجيئه.

فقلت لهم: إنا لم نكلفكم أن تعلموا كيف جيئته، ولكن نكلفكم أن تؤمنوابمجيئه ، أرأيتم إن أنكر أن الملائكة تجيء صفاً صفاً ماهو عندكم؟

قالوا: كافر مكذب.

قلت: فكذلك من أنكر أن الله سبحانه يجيء فهو كافرمكذب

راوه أبو عثمان الصابوني في عقيدة السلف ص64 وإسناده في غايهالصحة


و نقل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمهالله في الحموية:
) روى أبو بكر الخلال في كتاب السنة عن الأوزاعي قال: سئلمكحول والزهري عن تفسير الأحاديث فقالا :
- (( أمرّوها كما جاءت(

وروى أيضاًعن الوليد ابن مسلم قال: سألت مالك ابن أنس وسفيان الثوري والليث بن سعد والأوزاعي عن الأخبار التي جاءت في الصفات ، فقالوا: (( أمرُّوها كما جاءت ))، ـ وفي روايةقالوا:
- (( أمرُّوها كما جاءت بلا كيف)

وقولهم -رضي الله عنهم-:
(( أمرّوهاكما جاءت )) ردٌّ على المعطِّلة
وقولهم: (( بلا كيف )) ردٌّ على الممثِّلة،
والزهري ومكحول هما أعلم التابعين في زمانهم، والأربعة الباقون أئمة الدنيا في عصرتابعي التابعين، ومن طبقتهم حماد بن زيد وحماد بن سلمة وأمثالهما ... (

وأورد أثر مالك وربيعة ثم قال:

) فقول ربيعة ومالك (( الاستواءغير مجهول، والكيف غير معقول، والإيمان به واجب )) موافق لقول الباقين:
(( أمرُّوهاكما جاءت بلا كيف ))
فإنما نفوا علم الكيفية ولم ينفوا حقيقة الصفة،

ولو كان القوم قد آمنوا باللفظ المجرّد من غير فهم لمعناه على ما يليق بالله
لما قالوا (( الاستواء غير مجهول، والكيف غير معقول ))،
ولما قالوا: ((أمرّوها كما جاءت بلا كيف)،
فإنَّ الاستواء حينئذ لا يكون معلوماً، بل مجهول بمنزلة حروف المعجم، وأيضاًفإنَّه لا يحتاج إلى نفي علم الكيفية إذا لم يفهم عن اللفظ معنى، إنما يحتاج إلىنفي علم الكيفية إذا أُثبتت الصفات.

وأيضاً فإنَّ من ينفي الصفات الخبرية أوالصفات مطلقاً لا يحتاج إلى أن يقول:
(( بلا كيف ))، فمن قال: إنَّ الله ليس علىالعرش، لا يحتاج أن يقول: بلا كيف، فلو كان مذهب السلف نفي الصفات في نفس الأمر لماقالوا: بلا كيف.

وأيضاً فقولهم:
(( أمرّوها كما جاءت ))
يقتضي إبقاء دلالتهاعلى ما هي عليه،
فإنها جاءت ألفاظاً دالَّة على معاني، فلو كانت دلالتها منتفيةلكان الواجب أن يقال أمرّوا لفظها مع اعتقاد أن المفهوم منها غير مراد، أو: أمرّوالفظها مع اعتقاد أنَّ الله لا يوصف بما دلّت عليه حقيقةً، وحينئذ تكون قد أُمرَّتكما جاءت، ولا يقال حينئذٍ: (( بلا كيف ))؛ إذ نفي الكيف عما ليس بثابت لغو منالقول.

وروى الأثرم في السنة وأبو عبد الله بن بطة في الإبانة وأبو عمروالطلمنكي وغيرهم بإسناد صحيح عن عبد العزيز بن عبد الله بن أبي سلمة الماجشون ـ وهوأحد أئمة المدينة الثلاثة الذين هم: مالك بن أنس وابن الماجشون وابن أبي ذئب
وقدسُئل عما جحدت به الجهمية:

(( أما بعد فقد فهمتُ ما سألتَ فيما تتابعت الجهمية ومنخلفها في صفة الرب العظيم الذي فاقت عظمته الوصف والتدبر، وكلّت الألسن عن تفسيرصفته، وانحصرت العقول دون معرفة قدرته، وردت عظمته العقول فلم تجد مساغاً فرجعتخاسئة وهي حسيرة، وإنما أُمروا بالنظر والتفكير، فيما خلق بالتقدير، وإنما يقال(كيف )) لمن لم يكن مرّة ثم كان، فأما الذي لا يحول ولا يزول ولم يزل وليس له مثل،فإنه لا يعلم كيف هو إلاّ هو، وكيف يعرف قدر من لم يبدأ، ومن لا يموت ولا يبلى؟،
وكيف يكون لصفته شيء منه حدٌّ أو منتهى يعرفه عارف، أو يحدُّ قدره واصف؟

، على أنَّهالحق المبين لا حق أحق منه ولا شيء أبين منه، الدليل على عجز العقول عن تحقيق صفتهعجزها عن تحقيق صفة أصغر خلقه، لا تكاد تراه صغراً، يحول ويزول، ولا يُرى له سمعولا بصر، لما يتقلّب به ويحتال من عقله أعضل بك وأخفى عليك مما ظهر من سمعه وبصره،فتبارك الله أحسن الخالقين، وخالقهم، وسيِّد السادة، وربُّهم، ليس كمثله شيء وهوالسميع البصير.

اعرف -رحمك الله- غناك عن تكلف صفة ما لم يصف الرب من نفسهبعجزك عن معرفة قدر ما وصف منها، إذا لم تعرف قدر ما وصف فما تكلّفك علم ما لميصف؟!، هل تستدل بذلك على شيء من طاعته؟، أو تزجر به عن شيء من معصيته؟(

إلى أن قال:
(( فما وصف الله من نفسه فسماه على لسان رسوله صلى الله عليهوسلم سميناه كما سماه، ولم تتكلّف منه صفة ما سواه، لا هذا ولا هذا، ولا نجحد ماوصف، ولا نتكلّف معرفة ما لم يصف … )
إلى آخر كلامه -رحمه الله- الحمويةص:24 ـ 27

اخي السلام عليكم
الى منتدي الصوفية يا اخي الحوار هنا مغلق الى حين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نقد الوهابية لتاويلات السلف الصالح !!!!!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اهل السنة الاشاعرة للحوار الاسلامي :: الساحة العقائدية :: فرقة الوهابية-
انتقل الى: